الإمارات ضمن الدول الخمس الأهم المصدرة والمستوردة للسلع في العالم

بواسطة 60
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الإمارات ضمن الدول الخمس الأهم المصدرة والمستوردة للسلع في العالم

______________________________________

أكدت منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» أن الإمارات تأتي ضمن الدول الخمس الأهم المصدرة لنحو 38 دولة والمستوردة من نحو 39 دولة في العالم.
وكشف تقرير أصدرته المنظمة تحت عنوان «الاعتماد على السلع لعام 2019» عن أن قائمة الدولة 38 التي تصدر لها الإمارات تشمل السعودية والبحرين وجزر القمر وجيبوتي وإريتريا والهند والعراق واليابان والأردن وكينيا والكويت ومدغشقر ومالاوي وماليزيا والمالديف وموريتانيا وموريشيوس وموزمبيق ونيبال ونيوزيلندا وعُمان وباكستان ورواندا وسيشل وسنغافورة والصومال وسيريلانكا والسودان وسويسرا وتايلاند وتركيا وأوغندا وتنزانيا واليمن، كما تقع الإمارات ضمن قائمة الدول الخمس الأهم المستوردة من 39 دولة.
وأشاد التقرير الذي نشرت وزارة الاقتصاد ملخصاً عنه أمس على موقعها على شبكة الإنترنت، بتجربة الإمارات في التنويع الاقتصادي، مؤكداً أن هذا التنويع الاقتصادي شكل قيمة حقيقية لقطاعاتها الإنتاجية النهائية ما جنبها حالات الركود وعدم الاستقرار الاقتصادي.
نجاح
وأوضحت المنظمة في تقريرها أن الإمارات تعد الأولى بين أبرز خمس دول في العالم نجحت خلال العقدين الماضيين في تنويع إنتاجها وصادراتها وذلك على الرغم من اعتماد اقتصاداتها بشكل عام على سلع محددة وهي النفط والغاز.
ولفت التقرير إلى أن هذه الدول الخمس تضم إلى جانب الإمارات السعودية وسلطنة عُمان، موضحاً أن الإمارات تبنت خططاً تنموية واستراتيجيات لتنويع اقتصاداتها وتقليل اعتمادها على سلع بعينها (النفط والغاز)، كما زادت حصة صادراتها من السلع غير الأساسية من خلال إضافة قيمة في قطاع التكرير مع إحداث طفرة نوعية في قدرتها على تصنيع منتجات ومشتقات ذات قيمة مضافة من هاتين السلعتين.
قفزة
وأكد التقرير أن دولة الإمارات زادت إنتاج المشتقات النفطية لديها من 200 ألف برميل في عام 1998 إلى 400 ألف برميل يومياً عام 2002، وخلال الفترة من 2013 إلى 2017 حققت الإمارات قفزة في إنتاج المشتقات النفطية وصلت إلى 900 ألف برميل عام 2017، كما استغلت الإمارات إمكانياتها ومواردها الوفيرة من الطاقة من خلال تطوير قطاع صناعة وإنتاج الألومنيوم كثيف الطاقة بهدف تعزيز وتنويع حجم القطاع السلعي في الاقتصاد، وبحسب ترتيب الدول المتقدمة في قطاع الألومنيوم تأتي الإمارات في المرتبة الأولى تليها البحرين والسعودية وفنزويلا بحسب حجم الإنتاج.
وحذر التقرير من اعتماد اقتصادات العديد من بلدان العالم على سلع محددة ما يجعل اقتصاداتها أكثر عرضة وتأثراً بتقلبات الأسواق العالمية وتقلبات العرض والطلب، إلى جانب صدمات تغير الأسعار.
وأشار التقرير إلى أن انخفاض متوسط مستويات أسعار السلع بين عامي 2013 و2017 بصورة كبيرة أثر سلباً في التنمية الاقتصادية في العديد من البلدان، حيث تباطأ النمو الاقتصادي في 64 دولة معتمدة على السلع كما دخل العديد منها حالات ركود اقتصادي.
الأكثر تضرراً
أكد التقرير أن ثلثي البلدان النامية و89% من بلدان قارة أفريقيا التي تقع جنوبي الصحراء والتي تعتمد على السلع الأساسية كانت الأكثر تضرراً من أثر الصدمات السعرية والتقلبات.
وأشار إلى تباطؤ النمو الاقتصادي في هذه البلدان، ما أدى إلى تراكم الدين العام وزيادة الدين الخارجي لديها، وارتفع الدين العام لنحو 17 دولة نامية تعتمد على السلع بأكثر من 25% من الناتج المحلي الإجمالي بين 2008 و2017

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات