غرفة تجارة النجف الاشرف / خبير اقتصادي :الأموال المكتنزة تضعف ودائع المصارف

خبير اقتصادي :الأموال المكتنزة تضعف ودائع المصارف

25 أبريل، 2016

طالب الخبيرالمصرفي محمد علي جابر بالعمل على نشر الثقافة المصرفية التي لها تأثير على اسعار صرف الدولار مقابل الدينار, مؤكدا اهمية تبني وسائل تعمل على توسيع قاعدة نشر الثقافة المصرفية التي تحث جمهور المستفيدين على التعامل مع المصارف وليس اتباع ثقافة اكتناز الاموال في المنازل التي يمتلكها المواطن في المنازل. 

وقال في حديث لـ «الصباح»: ان المواطن الذي يشرع الى ايداع امواله في المصارف الخاصة عليه ان يكون واثقا بانها تستثمر بالاتجاه الصحيح وان هناك حماية لامواله التي يمكن تحريك حسابها بشكل مستمر دون مشاكل، لافتا الى ضرورة الاسراع بتشريع القوانين المناسبة لهذا التوجه. 
جابر حث على اهمية تسريع وتائر العمل بتأسيس شركة ضمان الودائع كونها تؤسس تحت مظلة قانون يضمن حق المودعين, وان يتكون مجلس ادارة الشركة من البنوك الخاصة المشاركة فيها وتعمل وفق آليات وضمانات تقدم الى الودائع التي تقصد المصارف الخاصة.
واكد ان هذه الخطوة تعزز ثقة المودعين بالمصارف كما تسهم في تطوير واقع العمل المصرفي, مبينا اهمية العمل على خلق ثقافة مصرفية لدى الرأي العام وهنا لابد من تكاتف جهود القطاع المصرفي مع وسائل الاعلام في هذه المهمة التي تهدف الى تعزيز اقتصاد البلد. 
وكان جابر بين في حديث سابق اهمية العمل على تطوير الكفاءات البشرية العاملة في القطاع المصرفي وادخالهم في دورات تطويرية باشراف خبراء دوليين، مبينا ان العاملين في القطاع المالي لابد ان يتصفوا بالمهنية العالية للتمكن من المنتجات المصرفية المتطورة التي تقدمها المصارف العالمية الى زبائنهم من شركات ومواطنين. ودعا الى اهمية تمكن القطاع المصرفي وجعله قادرا على التعامل مع الارقام الكبيرة والكتل المالية الضخمة التي تتطلبها العملية الاقتصادية في المستقبل.
جابر شدد على ضرور تفعيل العلاقات العامة وان تأخذ دورا فعالا في التواصل مع المواطنين واستدراج الكتلة النقدية المكتنزة في المنازل الى المصارف وتوظيفها بخدمة الاقتصاد المحلي من خلال استثمارها في مشاريع انتاجية وخدمية مختلفة، لافتا انها تقدر بمليارات الدولارات.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان