غرفة تجارة النجف الاشرف / مصر والأردن تبحثان منافذ تصديرية للعراق والاستفادة من فائضه النفطي والغازي

مصر والأردن تبحثان منافذ تصديرية للعراق والاستفادة من فائضه النفطي والغازي

17 مايو، 2016

اعلن وزير البترول والثروة المعدنية في مصر طارق الملا انه بحث مع نظيره الاردني كيفية الاستفادة من فائض إنتاج العراق من النفط والغاز الطبيعي للمساهمة في تأمين جانب من احتياجات الأردن ومصر، وإيجاد منافذ تصديرية للعراق.
وكان العراق ابرم في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أتفاقا مع الاردن ومصر لتصدير النفط والغاز 
وذكر وزير البترول المصري طارق الملا، ان التعاون البترولي بين الدول العربية يمثل ركيزة من ركائز العمل العربي المشترك، وأن هناك مشروعات بترولية وغازية مشتركة تسهم في تعزيز المصالح المشتركة، وتعطي دفعات للتكامل الاقتصادي بين الدول العربية.
وأكد، خلال جلسة مباحثات مع وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، إبراهيم سيف، أنه تم بحث المشروعات البترولية والغازية المشتركة، والتأكيد على ضرورة الاستفادة الاقتصادية المثلى من الموارد المتاحة بين البلدين، وتعزيز التعاون فيما بينهما، والاستفادة من إمكانيات وخبرات الشركات المصرية في تنفيذ المشروعات الكبرى في مختلف المجالات وخاصة مجالات الطاقة.
وأشار إلى أنه تم بحث أخر المستجدات التي توصلت إليها اللجنة العليا والتي سبق تشكيلها من ممثلين عن الدول الثلاث [مصر، والأردن، والعراق] بهدف دراسة كيفية الاستفادة من فائض إنتاج العراق من البترول والغاز الطبيعي للمساهمة في تأمين جانب من احتياجات الأردن ومصر، وإيجاد منافذ تصديرية للعراق عبر ميناء العقبة.
ولفت الوزير المصري إلى مذكرة التفاهم التي وقعت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بين الدول الثلاث لدعم التعاون في مجالات البترول والغاز من خلال تنفيذ خط أنابيب بترول البصرة/ العقبة، والاتفاق على تنفيذ خط إضافي موازي من البصرة جنوب العراق، ومنها إلى حديثه بغرب العراق إلى مدينة الزرقاء الأردنية، ومنها إلى العقبة ثم إلى مصر.
يذكر ان، وزير النفط المستقيل عادل عبدالمهدي، كشف في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن تفاصيل اتفاق تصدير النفط والغاز مع الاردن ومصر، مبينا ان “المشروع يتكون من أنبوب نفط خام بطاقة 2.250 مليون برميل/يوم من الجنوب الى حديثة، و500 الف برميل/يوم من كركوك الى حديثة، ثم ينقسم الى كل من سوريا والاردن”، مبينا “سيكون مسار الخط المقترح اقصر بـ195 كم مما سيقلل التكاليف، وسيرافق الخط انبوب غاز 28 عقدة مغذي لمحطات الضخ، وأهتمت مصر بالمشروع وطالبت الانضمام اليه، فوصول الخام العراقي الى العقبة يعني وصوله الى مصر وافريقيا والمتوسط، خصوصاً ان المصافي المصرية تعتمد على البصرة خفيفف باتت طرفاً ثالثاً في مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين وزراء النفط والطاقة المصري والعراقي والاردني”.
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان