غرفة تجارة النجف الاشرف / توقعات بانتعاش الاقتصاد مع ارتفاع الانتاج النفطي

توقعات بانتعاش الاقتصاد مع ارتفاع الانتاج النفطي

24 مايو، 2016

رغم ان العراق يمر حاليا بازمة مالية، الا ان المؤشرات تؤكد ان الاقتصاد المحلي قد يحقق انتعاشا خلال المرحلة المقبلة متماشيا مع الزيادة التي تحققت في صناعته النفطية والانتصارات الأمنية.
فقد تمكن العراق بمساعدة من شركات النفط العالمية من رفع انتاجه النفطي الى اكثر من اربعة ملايين، بعد أن كان لا يتعدى 2,5 مليون برميل يومياً قبل العام 2003، فيما ازداد التصدير النفطي حاجز الـ 100 مليون برميل شهريا وهو رقم يحققه العراق لاول مرة في تاريخه.
وتتوقع الحكومة ان تتوسع هذه القدرات حتى تصل 10 ملايين برميل في اليوم في غضون السنوات المقبلة، حسب ما مخطط له، وهو أمر سيضع العراق في مصاف كبار منتجي النفط في العالم.  
استقراءات صندوق النقد الدولي عن الاقتصاد العراقي تتنبأ بأنه سوف يحقق نموا جيدا بعد استحصال قروض مالية، ولكن الأمر لا يخلو من القلق ازاء اسعار النفط، رغم ان التوقعات تشير الى امكانية ارتفاعه في النصف الاخير من هذا العام ووصول سعره الى 70 دولارا منتصف العام المقبل وهو ما يعني ان واردات العراق النفطية قد تصل الى اكثر من 7 مليارات في الشهر مقارنة بـ3 مليارات و300 مليون دولار في نيسان الماضي.
وتقول الخبيرة الدكتورة سلام سميسم: ان «الزيادة الملحوظة بانتاج النفط تحقق نموا اقتصاديا حتى ولو كان شكليا وذلك لزيادة كمية النقود، الا ان كل ما يهم المواطن هو معدلات التنمية».
وتشير الى ان «النمو الاقتصادي في حال حدوثه يجب ان يتصاحب معه انخفاض معدلات الامية وزيادة معدلات التشغيل وزيادة معدلات الاطلاع الالكتروني، المسماة (القضاء على الامية الالكترونية)، وحصة الفرد من السعرات الحرارية، وحصته من الطاقة الكهربائية والتعليم والرعاية الاجتماعية والخدمات الصحية، فيما لم تتحقق كلها فلا معنى للنمو الاقتصادي وتعد الزيادة شكلية».
وبحسب تقارير دولية، فان من العلامات المشجعة التي تشهد على أن الاقتصاد العراقي سيآخذ بالتعافي التدريجي هي الاستثمارات الأجنبية في المحافظات والمناطق الآمنة.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان