غرفة تجارة النجف الاشرف / صندوق النقد: ارتفاع الدولار وتفاوت أسعار الفائدة ينذران بمخاطر سلبية

صندوق النقد: ارتفاع الدولار وتفاوت أسعار الفائدة ينذران بمخاطر سلبية

26 يوليو، 2015

الأخرى.وقال الصندوق في تقريره السنوي إن انخفاض أسعار النفط واتخاذ مزيد من إجراءات التحفيز النقدي في منطقة اليورو واليابان وتوقعات زيادة أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وبريطانيا تخلق بيئة “مهيأة لآثار سلبية ملموسة”.ومع أنه لم تظهر حتى الآن علامات تذكر على أثار سلبية بين بلدان الأسواق الناشئة التي تضررت من التدفقات الخارجية لرؤوس الأموال وضعف العملات في النوبات السابقة لصعود الدولار فإن ارتفاع مستويات المديونية قد يخلق مشكلات.وقال التقرير “استمرار صعود الدولار الأميركي وما يصاحبه من التفاوت المتوقع في السياسات النقدية بين الاقتصاديات المتقدمة يخلق مخاطر كبيرة للبلدان الأخرى.”وأضاف التقرير قوله إن الاقتصاديات المتقدمة ليست محصنة من التعرض لمخاطر الآثار السلبية. والزيادة المتوقعة لأسعار الفائدة الأميركية -وهي خطوة يتوقع الاقتصاديون حدوثها في ايلول- قد تؤدي إلى مزيد من الصعود للدولار مقابل اليورو وقد ترفع أيضا اسعار الفائدة في منطقة اليورو.وقال التقرير إن مشتريات الأصول في منطقة اليورو قد تضع ضغوطا نزولية على عوائد سندات الخزانة الأميركية الطويلة الأجل لتقوض أي محاولة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي لإلغاء برامج التحفيز.وقال تقرير صندوق النقد الدولي إن الآثار من منطقة اليورو إلى الولايات المتحدة كانت “كبيرة جدا” منذ أوائل العام 2014.والمخاطر التي تتعرض لها الأسواق الناشئة تشتد في حالات ارتفاع مستويات المديونية الإجمالية مع زيادة نسبة الالتزامات بالعملات الأجنبية.وأشار التقرير إلى مشكلات محتملة في تشيلي والمجر وماليزيا وبولندا وتركيا وتايلاند. وستكون مستويات مديونية الشركات مشكلة في بعض البلدان إذا ساءت الظروف.

استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان